آخر الأخبار
Home » طب وصحة » النائب وليد جنبلاط يفتتح دائرة الطوارئ الجديدة في عين وزين مديكال ڤيليدج 


الشوف – افتتح مجلس أمناء المؤسّسة الصحيّة للطائفة الدرزيّة دائرة الطوارئ الجديدة في عين وزين مديكال ڤيليدج، والتي تمّ تأهيلها وفق أحدث المعايير العلميّة المحليّة والعالميّة، بهبة سخيّة من رئيس اللقاء الديمقراطي، النائب وليد جنبلاط. أُقيم حفل الافتتاح مساء السبت ٢٧ أيار ٢٠١٧ في عين وزين مديكال ڤيليدج، الشوف، بحضور النائب جنبلاط ودولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحّة العامّة الأستاذ غسّان حاصباني، وتيمور جنبلاط وحشد من الشخصيات الاجتماعية والاقتصادية البارزة ضمّت، إلى جانب رئيس الجامعة اللبنانيّة، ورؤساء وعمداء جامعات وكليّات، وقيادات في السلك العسكري والأمني، ورئيس وأعضاء مجلس أمناء المؤسّسة الصحيّة للطائفة الدرزيّة، ورئيس وأعضاء مجلس أمناء مستشفى الجبل في قرنايل، ومدراء وأطبّاء ورؤساء دوائر طبيّة وإداريّة في عين وزين مديكال ڤيليدج، إضافةً إلى أهل الصحافة والإعلام.

 

يأتي افتتاح دائرة الطوارئ الجديدة كخطوة إضافيّة في مسيرة النموّ والتطوّر الاستراتيجي لعين وزين مديكال ڤيليدج، وذلك بعد إطلاق الهويّة الجديدة التي ترجمت الرؤية التوسّعيّة للمجمّع الطبّي الأكاديمي والرعائي الشامل في شباط 2017، وافتتاح قسم الصحّة النفسيّة الجديد في أواخر شهر آذار الماضي. وتتميّز دائرة الطوارئ الجديدة بوحدات مراقبة تخصصيّة وتجهيزات طبيّة وتشخيصيّة وشعاعيّة متطوّرة، وتصميم هندسي يتيح سرعة الاستقبال ودقّة المراقبة، ومعايير بناء على مستوى عالميّ، وبرنامج معلوماتيّة رائد، وفريق طبّي وتمريضي متخصّص.

 

بدايةً، رحّب مدير عام المؤسّسة الصحيّة للطائفة الدرزيّة وعين وزين مديكال ڤيليدج، الدكتور زهير العماد، بالحضور وقدم عرضًا عن المؤسّسة وعين وزين مديكال ڤيليدج ودائرة الطوارئ الجديدة فيه، التي تمّت إعادة تأهيلها لتطابق أحدث المعايير العلميّة، بدءًا باعتماد المستشفيات في لبنان لدى وزارة الصحّة العامّة ومرورًا بمعايير شهادة الجودة العالميّة ISO 9001 ووصولًا إلى معايير اعتماد المستشفيات العالمي JCI. وباتت اليوم تغطّي أكثر من 1000 متر مربع، وتضمّ 23 سريرًا ووحدات إنعاش قلبي ورئوي وغرف معاينة تغطّي كافّة الاختصاصات، إضافةً إلى تشخيص شعاعي متطوّر وغرف مراقبة تخصّصيّة. وأكّد العماد على أهميّة هذه الدائرة التي استقبلت في العام 2016 وحده أكثر من 14.500 مريض. وأردف قائلًا: ” السبب وراء تأهيل دائرة الطوارئ هو تقديم خدمة أفضل للمرضى الذين يأتون إلى المستشفى بشكل عام ودائرة الطوارئ بشكل خاص. وقد عملنا بجهد كبير للالتزام بمعايير وزارة الصحة من أجل أن تكون الخدمات الطبية متطورة وذات جودة عالية.”

 

بعد العرض كانت كلمة لرئيس مجلس أمناء المؤسّسة القاضي عباس الحلبي، توجّه بها للحضور متحدّثًا عن أهميّة الهبة السخيّة للنائب وليد جنبلاط ، شاكرًا إيّاه على وقوفه الدائم إلى جانب المؤسّسة منذ انطلاقتها حتّى الآن عن طريق دعمه الماديّ والمعنويّ لها. كما وأكّد على استمرار مسيرة تطوير عين وزين مديكال ڤيليدج وبقاء المؤسّسة الصحيّة للطائفة الدرزيّة حاضنة لكلّ من يحتاجها قائلًا: ” المؤسسة باقية لأهل عين وزين والشوف، لأهل الجبل والجوار، لأهل البقاع والجنوب، لأهل الإقليم والساحل”… مضيفًا: “تتعزّز مسيرة المؤسّسة وتتقدّم بعنصرها البشري أوّلًا، والذي هو رأسمالها الأكبر، كما وبالمعدّات والتجهيزات المتطوّرة التي لا يبخل مجلس الأمناء في تخصيصها لأن أهلنا يستحقّون الأفضل والأحسن، جودةً ونوعيّةً، والأقلّ كلفةً.”

 

كما وشكر القاضي الحلبي أيضًا الجهات الضامنة، وعلى رأسها وزارة الصحّة ممثلة بدولة الرئيس، ومعالي الوزير د. غسان حاصباني، ومديرها العام وفريق عملها؛ داعيًا الجميع لاحتضان المؤسّسة والحفاظ على سمعتها وتحسين صورتها.

 

ثم كانت كلمة لنائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الصحّة العامّة الأستاذ غسّان حاصباني قال فيها: “يشرّفني أن أكون بينكم اليوم في هذه المدينة الطبيّة النموذجيّة التي هي مفخرةٌ لهذه المنطقة ونموذج استشفائي لكل لبنان. هذا النوع من التطور في القطاع الأكثر تأثيراً على هذا المجتمع هو مثالٌ في التضامن والتكافؤ بين المجتمع المدني، وعائلات المنطقة، والجمعيات والمؤسّسات والقيّمين والمسؤولين والسياسيّين والدولة على حدٍ سواء”. وذكر حاصباني أنّ لبنان صُنِّف في المرتبة الأولى بين البلدان العربيّة من ناحية تقديم الخدمات الصحيّة، مؤكّدًا أنّ هذه المدينة الطبيّة هي إحدى العناصر المساهمة في ذلك.”

 

ختامًا، ألقى النائب جنبلاط كلمة أكّد فيها استمراره في دعم عين وزين مديكال ڤيليدج، وبقائه وتيمور على “العهد الذي بدأه الشيخ الجليل”، أي المؤسّس سماحة الشيخ محمّد أبو شقرا، والتزامهما بالمسيرة الإنمائيّة لمنطقة الجبل؛ مهنّئًا المعنيّين بالنجاحات التي حقّقها هذا المجمّع الطبّي”.

 

بعد الكلمات، توجّه الحضور إلى دائرة الطوارئ الجديدة، حيث قام الأستاذ تيمور جنبلاط ومعالي الأستاذ غسّان حاصباني بإزاحة الستار عن لوحة الإهداء، وجالوا جميعًا والحضور على الدائرة للتعرّف على أقسامها ومميّزاتها.

 

يندرج افتتاح دائرة الطوارئ الجديدة في عين وزين مديكال ڤيليدج في إطار المشاريع التنمويّة الاستراتيجيّة التي يتمّ إطلاقها تباعًا تلبيةً لاحتياجات طبيّة ورعائيّة تتخطّى الحدود الجغرافيّة والمناطقيّة الضيّقة، لتكون في خدمة كلّ من يحتاجها.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com