آخر الأخبار
Home » فنون » الضيف أحمد الكوميديان الذي حوَّل آخر مشهد مسرحي له إلى حقيقة واقعة
الضيف أحمد الكوميديان الذي حوَّل آخر مشهد مسرحي له إلى حقيقة واقعة

أطلَّ الفنان الكوميدي الراحل الضيف أحمد على الجمهور للمرة الأولى بعبارة “أنا ليه.. أنا إزاي.. أنا إمتى.. جيت إمتى.. وقاعد كتير.. هما اللي جابوني.. أنا جيت الفضا هنا من غير سفينة.. آجي ليه بسفينة وأنا مش عايز”.. فكان شابًا قصيرًا نحيفًا يقول هذه الجمل مخاطبًا النجم الراحل رشدي أباظة، في فيلم “عروس النيل”، لم يكن الكثيرون يعلمون، حينها، أنه الضيف أحمد، المخرج والكاتب والممثل الكوميديان الشاب، أحد أضلاع مثلث “ثلاثي أضواء المسرح”، والذي كان له من اسمه نصيب كبير، حيث كان ضيفًا بالفعل على الفن والكوميديا بل والحياة، وفارق الجميع سريعًا ورحل فجأة من دون سابق إنذار.

ولد في 12 فبراير/شباط عام 1936، بقرية “تمي الأمديد” التابعة لمحافظة الدقهلية، لأسرة مكونة من سبعة أبناء، وكان ترتيبه قبل الأخير، لمعت موهبته الفنية منذ أن كان طالبًا في المدرسة الثانوية وفي جامعة القاهرة، حيث أخرج ومثَّل في عدة مسرحيات على خشبتها حتى حاز على الميدالية الذهبية في مسابقة كأس الجامعات، وتخرج فى قسم الاجتماع بكلية الآداب في عام 1960. وأخرج عددًا من المسرحيات العالمية بعد تخرجه منها “شترتون، الفريد يغني، الغربان”، و”الإخوة كرامازوف” عن رواية الأديب الروسي ديستوفسكي، وشاهده في هذه المسرحية النجم الراحل فؤاد المهندس، واختاره للمشاركة بمسرحية “أنا وهو وهي” عام 1964، وعقب ذلك تعرف على الفنانين سمير غانم، وجورج سيدهم، وكوّن بهم المخرج محمد سالم، فرقة “ثلاثي أضواء المسرح” عام 1967، وقدّمهم للتلفزيون من خلال حلقة ببرنامج “مع الناس”، ولمعت الفرقة في حقبة الستينيات من خلال تقديمها للكثير من المسرحيات الكوميدية والإسكتشات الغنائية.

لم يكن “الضيف” مجرد عضو بالفرقة، أو حتى أحد أضلاع المثلث فقط، فقد كان حكيمًا في الإدارة، ولديه قوة في التفكير، مما أهله لأن يقوم بإدارة المسرح والعمل على الإشراف الفني على العروض المُقدمة، كما كان مخرجا ومؤلفا بالفرقة، من صفاته الشدة والحزم في البروفات، فكان بمثابة عقل الفرقة المفكر وصاحب الرؤية الفنية التي يمضي عليها الثلاثي، ومن أبرز المسرحيات التي قام بالمشاركة في كتابتها وإخراجها “حواديت، براغيت، طبيخ الملايكة، حدث في عزبة الورد، أحدث امرأة في العالم”.

وقدّم “الثلاثي” الكثير من الأعمال الناجحة، ومن أشهر مسرحياتهم “فندق الأشغال الشاقة”، ومن أشهر أفلامهم، “شاطئ المرح، 30 يوم في السجن، شنطة حمزة”، والكثير من الإسكتشات الكوميدية في الأفلام والمسرحيات، ومنها: “كوتو موتو يا حلوة يا بطة، بص شوف مين يا وعدي، لو كانوا سألونا، كيوبيد للبيع، ميمي لولا سوسو”، وشاركت الفرقة في كثير من الحفلات والمناسبات الكبرى، ومن بين ذلك إحياؤهم حفل زفاف ابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وخلاله طلب الزعيم وابنته تقديم إسكتش واحد فقط وهو “دكتور إلحقني”، كما أن الفرقة أول من قدّمت “الفوازير”.

قدّم “الضيف” عددًا من أقراء المزيد من المصدر

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com